من أهل فلسطين حقيقة

من أهل فلسطين الحقيقيين

فلسطين

لأقدم سكان فلسطين على الاطلاق هم النطوفيون – في العصر الحديث الوسيط ما بين 10،000 – 8،000 سنة ق.م – ولا توجد معلومات كثيرة عن هذا الشعب إلا أن هم ما امتازت به هذه الحضارة انتقالها بالإنسان من مرحلة الصيد وجمع الطعام إلى مرحلة الزراعة وتدجين الحيوان، وبذلك تحول من الاقتصاد الاستهلاكي إلى الاقتصاد الإنتاجي، وكان القمح والشعير أول ما زرع الإنسان . ولمزيد من المعلومات عن النطوفيون

وتشير الدراسات أنه في الألف الخامسة ق.م دخلت فلسطين في طور جديد من أطوارها حين وفد إليها من قلب الجزيرة العربية قبائل العموريين والكنعانيين ومعهم اليبوسيين الذين تفرعوا عنهم ، وقد فرض الوافدون الجدد أنفسهم على سكان البلاد الذين ذابوا فيهم على مر الزمن ، وفيما بعد طبّعوا البلاد بطابعهم الخاص وحملت البلاد أسماءهم. فكانت تسمى ( أرض كنعان )وذكرت في الكتب السماوية كالتوراة والإنجيل وقد بنى الكنعانييون كثيراً من مدن الشام حتى وصل عددها إلى أكثر من 130 مدينة منها :رأس شمرا ، وأوغاريت ، وأرواد (جزيرة) وجبيل وبيروت و صيدا وصور وعكا و عسقلان و أسدود و جت و غزة ، و قادش و بيسان و بيت إيل و جبعون أريحا و يبوس (أورشليم) وبيت لحم و حبرون و عجلون وبئر السبع وغيرها .. كما وجد 1200 قرية تعود نشأتها للكنعانيين .

ولمزيد من المعلومات عن الكنعانيون 

كنعانيون وهذه القبائل العربية التي هاجرت من شبه جزيرة العرب نحو الشمال كثيرة ومتعددة وقد تفرقت هذه القبائل في بلاد الشام والرافدين وانتقل قسم منهم إلى مصر ، فكان “الكنعانيون” الذين سكنوا سهول فلسطين ومنهم “اليبيسيون” وهؤلاء استقروا في منطقة القدس وانقسم أقوام آخرون سكنوا الجبال وكانوا يسمون بـ “الفينقيين” و”العموريين” وفي هذه الاثناء أصاب سكان جزر البحر المتوسط وخاصة جزيرة ” كريت ” مجاعة وظروف معينة جعلتهم يهاجمون شواطئ الشام ومصر فصدهم رمسيس الثالث

 واستطاع هزيمتهم ثم بعد مفاوضات بينهم سمح لهم بالسكن في جنوب فلسطين في منطقة تسمى ” بلست ” وعليه نسب هؤلاء لهذه المنطقة واطلق عليهم البلستينيين وهكذا عرفت ب ” بلستين ” وتبدلت مع الأيام واللهجات حتى صارت ” فلسطين ” وجاور البلستييون الكنعانيين و اليبوسيين واختلطوا بهم حتى ذابوا في الشعب الأصلي الأكثر عدداً وحضارةً وهذا الشرح يبين لنا أن فلسطين كانت من الأزل عربية لا يعرف أحد بالضبط متى كان أول سكن أو استيطان في أرض فلسطين ولكن أولى الاشارات تدل على أن أول من سكن فلسطين في القرن الرابع عشر قبل الميلاد هم مجموعة قبائل تدعى النطوفيون. أريحا وفي القرن الثامن قبل الميلاد تشير أولى الاثار إلى موجود معالم مدينة تسمى حالياً “أريحا” ولذلك يعتبر بعض الباحثين أنها أقدم مدينة في العالم، والآثار لا تدل على أنها مدينة بمعنى الكلمة وإنما تشير إلى بدايات استيطان الإنسان في دور وأبنية الكنعانيون إن أول آثار معروفة في فلسطين تعود لقوم يسمون بـ الكنعانيين وقوم آخرين يسمون بـ الآموريين ، وهم عبارة عن قبائل هاجرت من شبه جزيرة العرب واستقرت في الشام وفلسطين ، وأجمع على هذا المؤرخين الشرقيين والغربيين ، ولم يكن لليهود ذكر في هذا التاريخ

Advertisements

انطلاق أسبوع التدوين من أجل القدس

 

القدس

 

كانت تدوينتي السابقة دعوة لننطلق معاً  بأسبوع للتدوين من أجل القدس وذكرت فيها مناسبة انطلاقها في هذا الوقت الذي يهجّرِ فيه الصهاينة مئات الأسر من بيوتهم منتقلين من حي للملسلمين ملحقين به حي للمسيحيين ساعين بإصرار على تهويد القدس التي لم تكن يوم لهم



وقد تفاعل عدد من الإخوة والأخوات للفكرة و طالبوني بتحديد موعد لانطلاق الأسبوع، و لأنني كنت أتمنى أن ينطلق هذا الأسبوع من أحد مواقع المجتمعات التدوينية تأخرت بتحديد موعد الانطلاق


ولكن أقول لعل الخير في جعله عام لجميع الجنسيات العربية، فهذه هي القدس كما كانت دائماً ، تجمع القلوب والأرواح ، تجمع العرب ، وتجمع المسلمين ، مهد أغلب الرسالات السماوية ، وجزء من أرض الخير التي دعا لها نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم بالبركة.


و أرض الشام هي أرض عظائم الأحداث من قدم الزمان وحتى آخر الزمان


قال شيخ الإسلام رحمه الله : ” كما أنه في آخر الزمان يعود الأمر إلى الشام كما أسري بالنبي من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، فخيار أهل الأرض في آخر الزمان ألزمهم مهاجر إبراهيم عليه السلام وهو بالشام، فإلى بيت المقدس وما حوله يعود الخلق والأمر، ومن هناك يحشر الخلق، والإسلام في آخر الزمان يكون أظهر بالشام ” انتهى كلامه.


ولنبدأ معاً أسبوع التدوين من أجل القدس  


لنبدأ الأسبوع يوم السبت بتاريخ 28 / 2 / 2009 م   – 4 / 3 / 1430هـ


ولتكن تدويناتنا تشمل التالي :


1 – تاريخ القدس.

2- صور القدس وإن أمكن مقاطع فيديو.

3- كيف سرقت القدس على يد الصهاينة.

4- كيف هجر أهلها وسلبوا أراضيهم وبيوتهم.

5- خطط الصهاينة لتغيير التركيبة السكانية لفلسطين والقدس.

6- حقائق عن هيكل اليهود وحقهم بفلسطين.


وقد أنشئت مجموعة على الفيس بوك لتستمر الأنشطة بعد هذا الأسبوع ولنشر روابط التدوينات عليها إن شاء الله

معاً ضد تهويد القدس


أسبوع التدوين من أجل القدس

كما الجولان

جراحٌ كثيرة

( القدس )

( العراق )

( الصومال )

( السودان )

..

.

وكجزء له تاريخه المشرف من هذه الأمة.. و كشعبٍ عاش من الأزل في قلب أحداث الأمة

لا بد لنا أن لا نقف عند الجولان

فالجولان لنا … وكذا القدس والعراق وجميع الدول العربية 

وبعد أن بدأت معركة غزة وتحطمت على أسوارها جبهة إسرائيل

ها هي القدس تتعرض لحرب لا تقل قسوة عن تلك الحرب

سمعت كما سمعتم أن البلدية الإسرائيلية بالقدس قد سلمت 88 عائلة فلسطينية إخطارات بهدم منازلها بمنطقة البستان في حي سلوان التابع لمدينة القدس المحتلة، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص.

وستؤدي عملية الترحيل، التي توصف بأنها الأوسع منذ العام 1967، إلى تشريد أكثر من 1500 فلسطيني مقدسي وسحب حقهم في الإقامة بالمدينة.

وقد صرح الشيخ صلاح ايضا بأن أعمال الحفريات في أسفل المسجد الأقصى قد تسارعت مؤخراً، ودعا إلى الرباط في المسجد الأقصى الذي أصبح محمولاً على مدينة من الكهوف والأنفاق وأعمال الحفريات

كما ذكر الأمين العام لهيئة نصرة القدس أنه في الوقت الذي شرعت فيه السلطات الإسرائيلية في استهداف حي البستان جنوب الأقصى، تشرع أيضا في استهداف حي الشيخ جراح شمال الأقصى.


ورأى أن “هذا التطور الخطير يعكس حجم الاضطهاد الذي بات يعاني منه المواطن المقدسي، ويكشف في الوقت نفسه عن المستوى الخطير الذي بلغته عملية التهويد المستمرة والمتواصلة منذ احتلال القسم الشرقي للمدينة عام 1967”.


وكشف خاطر أن سلطات الاحتلال كانت قد نجحت في تهجير عشرات الآلاف من المسيحيين بفعل الظروف القاسية التي تفرضها على الفلسطينيين عموما، حتى إن نسبتهم اليوم بالأراضي المقدسة لم تعد تتجاوز 1% بعد أن كانت تصل أحيانا أكثر من 5%.

إذاً لن ننسى القدس ..

مسلمون ومسيحيون سيهجرون ويطردون من بيوتهم التي بناها ابائهم على يد دخيل خبيث بحجة أن هذه البيوت غير مرخصة

حقاً إنها لإحدى عجائب زماننا 

من بين الضجيج العذب للمدونات السورية أدعو نفسي وإياكم أن نخصص أسبوع للتدوين من أجل القدس كما كان الأول للجولان

أدعو نفسي وإياكم أن نعمل لإخواننا كما عملنا لأنفسنا

ولتكن من المدونات السورية أولاً ..

وليكن الأسبوع الثاني وليس الأخير..

ولتكون القدس المحطة الثانية وليست الأخيرة..

و لنتكلم عن القدس  عرب ومسلمين ومسيحين … لنتكلم عن هيكلهم المزعوم…لنتكلم عن تاريخهم وكيف جاءوا وما فعلوا.


بإنتظار أرائكم ومقترحاتكم

 

 

 

 

 

 

 

بمناسبة إعادة تقييم جماعة الإخوان المسلمين لموقفهم من جبهة الخلاص وعبد الحليم خدام

بعد انتقاد عبد الحليم خدام لموقف الإخوان في السعي للمصالحة مع النظام السوري ودعمهم لحماس 

و بمناسبة إعادة تقييم جماعة الإخوان المسلمين لموقفهم من جبهة الخلاص وعبد الحليم خدام كرد على مواقفه

أدعو  الإخوان المسلمين السوريين إلى ترك جبهة الخلاص الوطني و ترك خدام ومن وراءه

فهذا الشخص الذي شارك عبر سنوات في ظلم وسرقة الشعب السوري، قرر أن يكون هو خلاصنا ويشكل جبهة الخلاص 

ومتى بعد أن بدأت مرحلة اقصائه

الظاهر أنه أُعجب بطريقة المعارضة العراقية التي عادت على ظهر الدبابات الأمريكية فقرر المضي على نهجها

ويكفي مواقفه من المقاومة الإسلامية حماس منذ عام 2007 حينما اتهمها انها ورقة في يد التحالف الإيراني السوري 

هذا الرجل للآن لم يثبت أنه أهل للثقة بالإضافة لتاريخه الأسود 

لذا أدعو جماعة الإخوان المسلمين السورية لتركه وجبهته، و تنشيط العمل (الداخلي)والاستمرار في المعارضة السلمية

وايضا أدعو النظام السوري إلى موقف ايجابي من خطوة الجماعة ايام معركة غزة حيث علقت الجماعة جميع الانشطة المعارضة للنظام السوري ليتفرغ الجميع لنصرة أهل غزة

القائد والرئيس في الإدارة

القائد والرئيس

هما مصطلحان في علم الإدارة، لا يعرف الفرق العملي بينهما إلا من جربهما

الرئيس في علم الإدارة هو من يعين من الإدارة العليا بقرار إداري ( بمعنى يلزم به المرؤوسين )

القائد هو من تنتخبه المجموعة ( بمعنى أن معين بالإجماع )

الرئيس أول ما يذكرك به هو صلاحياته ووجوب طاعته ويبدأ بقراراته اللاتشاورية التي تفاجأ بها و أن إدارته الحكيمة لها الفضل بنجاح العمل. يحب أن ينسب كل شيء إليه من إنجازات في العمل و أفكار وابتكارات

القائد أول ما يذكرك به أنكم شركاء في إنجاح العمل الذي تقومون عليه وأنه يعتمد عليكم في إنهاء العمل وأنكم من يعمل وأنتم روح العمل

الرئيس يستمد قوة قراراته من منصبه الإداري

أما القائد فيستمد قوة قراراته من أنه جعل القرار يأخذ صورة الإجماع وأن  مرؤوسيه هم أصحاب القرار حتى لو كان هو صاحب القرار

ضدان نشاهدهما كثيراً من حولنا

في المؤسسات وفي الشركات …بل وحتى على مستوى الدول

فترى رئيساً أُلزم به الشعب

ورئيساً اختاره الشعب؟؟؟

الأزمة الاقتصادية العالمية

جربت بعض الدول العربية وغير العربية الاقتصاد الاشتراكي والماركسي و مازالت بعض الدول للآن تعمل به 

غير أن هذا الأسلوب الاقتصادي أثبت فشله في بناء اقصاد قوي لتلك الدول ومما أدى إليه ايضا تفكك بعض الدول


ثم ظهر لنا الاقتصاد الرأسمالي والذي انخدع به كثير من بني جلدتنا حتى جعلوه سبب تحضر تلك الدول الغربية

نحن لا ننكر أن تلك الدول سبقتنا ( علمياً و مدنياً وصناعياً واقتصادياً ..).

ولكنها أهملت جانب الأخلاق في كل تلك المجالات حتى صرنا نرى الرجل يدهس على الطريق في وسط الشارع ولا يلتفت إليه أحد

و من خلال الممارسات الاقتصادية الرأسمالية يتضح لنا كيف أن تلك السياسات كانت تلغي جانب الأخلاق في التعاملات المالية ، فقد كان الطمع والغبن والغش هو الطابع الأساسي لتلك التعاملات

وكانت سنة الله في الأرض هي النتيجة الحتمية لتلك الأنظمة

و في محاولة لبيان الشعرة التي قصمت ظهر البعير في الاقتصاد الرأسمالي لنرى كيف جاءت هذه الضربة الاقتصادية لتجعل هذا النظام الاقتصادي يترنح يوشك أن يتهاوى


………

( شرح الأزمة منقول بتصرف من مقال للشيخ هتلان علي الهتلان – قاضي بالمحكمة الجزائية في الخبر – السعودية )

قامت البنوك بإقراض العملاء حتى الأفراد الذين كانوا لا يستطيعون الحصول لى قرض لشراء مسكن لمحدودية الدخل الشهري 

وهو ما جعل الناس ينكبون على هذا الاقتراض وبفائدة ربوية عالية مع إغراء العميل بتخفيض أسعار الفائدة في المدة الأولى 

ومع استمرار أسعار البيوت في الارتفاع قامت البنوك بإغراء العملاء المقترضين بإمكانية تحقيق أرباح مجزية حيث إن بيوتهم أصبحت قيمتها أكثر من القيمة المشتراة فقدمت لهم قروضاً أخرى مقابل رهن جزء من البيت.

إلا أن العملاء لم يدركوا خطورة العقد وما تضمنه من غرر كبير وغبن فاحش بأن أسعهار الفائدة متغيرة وليست ثابتة حيث إنها تكون منخفضة في البداية ثم ترتفع مع الزمن وهناك فقرة تقول ( إن أسعار الفائدة سترتفع كلما رفع ( البنك المركزي ) أسعار الفائدة وهناك فقرة أخرى تقول ( إذا تأخر عن دفع أي دفعة فإن أسعار الفائدة تتضاعف بنحو ثلاث مرات . والأهم من ذلك أن ( المدفوعات الشهرية خلال السنوات الثلاث الأولى تذهب كلها سداد لفوائد .


وهذا يعني أن المدفوعات لا تذهب إلى ملكية جزء من البيت إلا بعد مرور ثلاث سنوات.


وبعد أشهر رفع البنك المركزي أسعار الفائدة الربوية فارتفعت الدفعات الشهرية ثم ارتفعت مرة أخرة بعد مرور عام كما نص العقد فعجز أكثر المقترضين عن السداد وتأخروا فتراكمت عقوبات إضافية وفوائد على التأخير ثم توقفوا عن الدقع وهو ما جعل النبك يستولي على العقار ويضطر المقترض إلى بيع البيت ويستوفي أقساطه المجحفة . فتفاقمت المشكلة وانتشرت وأدت في النهاية إلى انهيار أسواق العقار.


وإن أرباح البنك الذي قدم قرضا للعملاء يجب أن تقتصر على صافي الفوائد التي يحققها من هذا القرض ولكن الأمور لم تتوقف عند هذا الحد فقد قام البنك ببيع القرض على شكل سندات لمستثمرين بعضهم من دول الخليج بل من جميع أنحاء العالم وحتى حكومات الدول استثمرت في هذه السندات.

وأُخذت عمولة ورسوم خدمات منهم وهو ما يعني أن البنك كسب كل ما يمكن أن يحصل عليه من عمولات وحوّل المخاطر إلى المستثمرين.

المستثمرون الآن يملكون سندات مدعومة بعقارات ويحصلون على عوائد مصدرها مدفوعات المقترضين البؤساء الشهرية، وهذا يعني أنه لو أفلس المقترضون – وهذا ما حصل – فإنه يمكن أخذ البيت وبيعه لدعم السندات، ولكن هؤلاء المستثمرين رهنوا هذه السندات بوصفها أصولاً مقابل ديون جديدة للاستثمار في شراء مزيد من السندات. نعم استخدموا ديوناً للحصول على مزيد من الديون

والمشكلة أن البنوك تساهلت كثيراً في الأمر إلى درجة أنه يمكن استدانة 30ضعف كمية الرهن.

وقام البنك بتحويل الدين بجزء منها وقام ببيع الباقي إلى صناديق تحوط وصناديق سيادية في أنحاء العالم كافة.

فكل من العميل والبنك التجاري والبنك الاستثماري يعتقد أنه يملك البيت والمستثمرون يعتقدون أنهم يملكون سندات لها قيمة لأن هناك بيتاً في مكان ما يدعمهم.


و القصة لم تنتع بعد فبما أن السندات السوقية وعوائدها تعتمد على تقييم شركات التقييم لهذه السندات بناء على قدرة المدين على الوفاء فإنه ليست كل السندات سواسية ولتلافي المشكلة قامت البنوك بتعزيز مراكز السندات عن طريق اختراع طريق جديدة للتأمين بحيث يقوم حامل السند بدفع رسوم تأمين شهرية كي تضمن له شركة التأمين سداد قيمة السند إذا أفلس البنك أو صاحب البيت وهو الأمر الذي شجع المستثمرين في أنحاء العالم على اقتناء مزيد من هذه السندات التي سميت فيما بعد بـ ( السندات المسمومة ).


وفي النهاية لما توقف المقترضون عن سداد الأقساط لارتفاع سعر الفائدة فقدت السندات قيمتها وأفلست البنوك الاستثمارية وصناديق الاستثمار المختلفة . أما الذين اشتروا تأمنياً على سنداتهم فإنهم حصلوا على قيمتها كاملة، فنتج عن ذلك إفلاس شركة التأمين ( أي آي جي )


وأجبرت عمليات الإفلاس البنوك على تخفيف المخاطر عن طريق التخفيض في عمليات الإقراض، وهو الأمر الذي أثّر في كثير من الشركات الصناعية وغيرها التي تحتاج إلى سيولة لإتمام عملياتها اليومية وبدأت بوادر الكساد الكبير بالظهور وهو ما أجبر الحكومة الأمريكية على زيادة السيولة عن طريق ضخ كميات هائلة لإنعاش الاقتصاد الذي بدأ يترنح تحت ضغط الديون للاستثمار في الديون لذا وقع الانهيار الكبير للاقتصاد الرأسمالي الليبرالي وأفلس أكثر من 1000 بنك في أمريكا من بينها أكبر البنوك والتي يزيد عمر بعضها عن 150 سنة

وبذلك نال هذا الانهيار أكثر دول العالم على نسب متفاوتة فأفلست بنوك كبيرة في بريطانيا والمانيا وبلجيكا وهولندا وفرنسا وغيرها.

( انتهى )

……………………………….

و كانت نتائج هذه الأزمة من أهم الأسباب التي زادت اهتمام العالم الأوروبي والغربي بشكل عام بدراسة التعاملات الإسلامية ، حتى أن بعض الجامعات البريطانية استحدثت أكثر من خمس تخصصات تخص الدراسات المالية الإسلامية

وأكثر ما يميز اسس التعاملات المالية وغير المالية الإسلامية هو نظرها للصالح العام كمقام أول ثم منعها للربا و اعتباره من أكبر الكبائر لما فيه من استغلال الكبار للصغار ومن استغلال القوي للضعيف و استغلال أزمة وقلة دخل محدودي الدخل 

و بيع ما لا يملك الشخص كما اتضح من طريقة التعاملات البنكية السابقة الذكر 

وما تحتويه تلك العقود الربوية من غبن وغش للعميل وللمستثمرين