أسألكم بالله كفا

انتهت القمة

هل تصدقون أني أصبحت أشعر بالخجل من كتابة موضوع عن القمة

حتى من يكتبون عن القمة ويتحدثون عنها أصبحوا لا يأتوا بجديد

من حيث الأحداث ومن حيث البيانات الختامية ومن حيث الكلمات … لاجديد

القذافي كعادته..يحب الظهور الإعلامي والمفاخرة ويعتقد نفسه المهدي المنتظر فهو كما قال على لسانه اليوم

… ملك العرب

… وملك ملوك إفريقيا

…و إمام المسلمين

و أصبحت القمة فقط لتصالح بين الدول العربية التي من المفترض أن تكون اجتماعاتها خطوات ترقبها الأمة وتؤثر فيها

وبنظرة سريعة على البيان الختامي نعرف أن لا شيء تغير

– دعم البشير و التنديد بمذكرة الاعتقال ( على الأقل كان من المفترض أن يردوا بالدعوا والمطالبة لمحاكمة مجرمي إسرائيل ).

– ورقة السلام العربية لن تبقى طويلاً على الطاولة ( عجزوا حتى عن تحديد فترة زمنية – لم ؟؟؟ أتركوا الإجابة لكم… . )

هذه النقاط الهزيلة هي أهم ما خرجوا به ولن أتكلم عن الباقي

بل وبكل صدق كما قال عبد الباري عطوان أصبحت الحركات المقاومة كحماس و حزب الله و غيرها في الدول العربية لها تأثير و نرتقب بياناتهم وأفعالهم أكثر مما نتوقع من القمة العربية كحكومات المنطقة

 

و من المعلقات الكبرى للآن …

1.   للآن لم ينتهي مسلسل محور الاعتدال والممانعة…طبعا ما حدث من لقاءات بين زعماء المحورين لا تخرج عن كونها كما هم أطلقوا عليها ” كسر للجليد ” وهم للآن هؤلاء حلفاء لأمريكا وهؤلاء شركاء لإيران.

2.   قضية فلسطين “أم القضايا” التي اكتفوا بتأكيدهم على إعادة إعمار غزة و الدعوة للمصالحة وغيره من الكلمات التي نشأنا على سماعها.

3.   النفوذ الإيراني… فعلاً للآن لا أعرف ماذا ينتظر العرب حتى يشعروا أن أرضهم وشعبهم و دينهم و ثقافتهم و سمعتهم تسرق منهم.. يعني لا يكفي أن إسرائيل اقتطعت منا و كذالك أمريكا وكذالك اثيوبيا وكذالك إيران و أن حملات التنصير والتشيع تمضي على قدم وساق وأن مشاريع العلمانيين و الليبراليين ماضية وأن التشويه للهوية يمضي كما هو مخطط له وأن إيران أصبحت راعية المقاومة في المنطقة  وأن للدول الأوروبية و لأمريكا ولإسرائيل و لإيران ( طبعا ما عدا الدول العربية ) أجندة سياسية وتوسعية في المنطقة و هم للآن يجتمعون كل سنة ليتصالحوا…

4.   التعليم … تكلم عمرو موسى عن التعليم والثقافة و المناهج ودعا إلى وضع خطط عملية للنهوض بالتعليم العربي ولكن…

 

فعلاً لو أردت أن أكتب القضايا التي من المفترض أن يضع لها حكامنا خطط وخطوات لحلها لتعبت يداي … والظاهر أنهم كذلك تعبوا و قرروا أن يقرر القدر ما تأتي به الأيام أو أن ينتظروا ما يفعل بهم الغير؟؟!

 

 

Advertisements

التربية بالضرب

التربية بالضرب


إن الإسلام أكمل و أشمل الشرائع السماوية، فلم يترك الإسلام صغيرة ولا كبيرة إلا أرشد الناس في كيفية التعامل معها

ومما أريد الكلام عنه هنا هو ( تربية الابناء ) و أخص منها ” التربية بالضرب “

كثيرا من الأبناء والأمهات يحملون تصوراً خاطئاً عن هذا الأسلوب المهم في التربية وينتج عنه أسلوب خاطئ في التنفيذ

مما يسبب للطفل الكثير من المشاكل التي تؤثر في تركيبة الطفل النفسية مدى الحياة وسأسرد بعض المفاهيم باختصار :

 


1- ( لما الضرب ) كثيراً منا يستخدم الضرب مع الأطفال من حيث يشعر أو لا يشعر ليس بهدف تربية الابن ولكن نتيجة انزعاجه من تصرف ما نتج عنه غيظ في نفسه فتصرف على هذا النحو ( مثلاً لو أن أحد الابناء كسر شيء ما ترانا ننهض إليه مسرعين و نقوم بضربه وأحياناً دون أن نخبره حتى لما تعرض للضرب ) و المفروض كان أن ينبه الطفل لسبب الضرب و يكون الضرب بهدف التربية والزجر وليس ناتجاً عن غيظ أو ما شابه وينتج عن هذا أن يكون الضرب في حالة الهدوء و يمنع الضرب على الرأس والوجه والظهر وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( ولا تضرب على الوجه ) رواه أبو داود، وكذا يجب التنبه لأن يكون التعريف بالخطأ سابقاً لكل عقاب ( فلو أن الطفل تلفظ بلفظ سمعه من شخص ما وكان هذا اللفظ سيء فيجب أن يعرف بالخطأ دون توبيخ أو تعنيف في بادئ الأمر ثم إن عرف الخطأ وتكرر منه نبتدأ معه في اساليب العقوبة.



2- ( مقدار الضرب ) ومما يجب التنبه له أن لا يتعد مقدار الضرب الحد المسموح به  و قد قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يجلد أحد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله ) وبهذا نعرف أن الضرب لا يكون حتى يشفى الغليل بل يجب أن لا يتعدى العشر ضربات إلا في حد من حدود الله ( السرقة والقذف وشرب الخمر…).



3- ( متى يبدأ الضرب ) كثيراً منا يعرف أن العقوبات تبدأ بالإرشاد إلى الخطأ ومن ثم بالتوبيخ و يليها الهجر وهكذا إلى أن يصل المربي إلى الضرب، ولكن الكثير يعتقد أن هذه التدريجات في أساليب العقاب نصل إلى نهايتها مع المتربي خلال يوم أو يومان أو حتى شهور و هنا تقع المشكلة فترى الطفل عمره سنتان أو ثلاث أو حتى خمس و قد بدأ المربي معه الضرب بحجة أنه استنفذ وسائل الزجر الأخرى والرسول محمد صلى الله عليه وسلم يقول ( مروا أولادكم بالصلاة وهم ابناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين…). يا ترى هل تأملنا هذا الحديث بالقدر الذي يستحق…؟ طبعاً الموضوع هنا يتكلم عن الصلاة التي هي عماد الدين وهي آخر عرى الإسلام أو الإيمان، إذا الكلام عن كبير ومع ذلك كانت الفترة بين الأمر والبدء بالضرب ثلاث سنين تبدأ من سن العاشرة ونستطيع أن نستنتج من هذا الحديث أن الضرب قبل العشر سنين غير محبب على أقل تقدير وهذا في أمر كبير يعتبر الأساس في التربية الإسلامية.( ويحضرني هنا جملة طريفة ذكرها أحد المشايخ قائلاً لو أنا استنفذنا وسائل التربية خلال السنوات الأولى للطفل هنا يأتي السؤال – ماذا تبقى بعد الضرب – رمي الطفل من النافذة؟؟؟ ).



4- ( هل الضرب زاجر لوحده ) الضرب لوحده لا يكفي ليزجر طفل عن فعل ما فهو إن امتنع عن فعل سيئ خوفاً من الضرب فقط فسيعيد الكرة ما أن يعتقد أنه في مأمن أو أن أحداً لا يراه ونشاهد هذا كثيراً من حولنا لذا يجب أن يكون همنا الأول في تربيتنا لأبنائنا هو زرع مراقبة الله في نفوسهم وهذا لو وفقنا لزرعه في نفوس ابنائنا لخرجنا بجيل يصنع المستقبل . 



5- وأخيراً إن الفطن يعرف أن التربية تساوي الحب والعطف وأن للين والرفق وإظهار الحب من الأثر الكبير في تربية الابناء وقبولهم النصح وقد قال صلى الله عليه وسلم ( عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش ) البخاري في الأدب المفرد وقال ايضاً ( عرّفوا ولا تعنّفوا ) الآجري وقد كانت سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم انموذجاً في التعامل مع الاطفال والتلطف معهم والاقتراب منهم وملاطفتهم و مداعبتهم ومنها :

  • كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مر بأطفال يلعبون سلّم عليهم.
  • كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جاءته الجارية الصغيرة تأخذه من يده لتحدث في حاجة لها فيمشي معها تمشي به اين شاءت.
  • حمل النبي صلى الله عليه وسلم مرّة وهو يصلى بنت صحابياً صغيرة وهو قائم يصلي.
  • يكون النبي محمد صلى الله عليه وسلم ساجداً فيعتلي ظهره الشريف الحسن أو الحسين رضي الله عنهما فيطيل سجوده حتى يفرغ الحسن أو الحسين من اللعب.
  • كان يكني بعض الاطفال الصغار كما يكنى الكبار فكان يقول لأحد الصحابة الصغار ( يا أبا عمير ) وهذا من أهم أساليب التربية حيث تشعر الطفل بأهميته وأنه كبير وأنه رجل.

ولو جئنا لنسرد مواقف النبي صلى الله عليه وسلم في هذا لما اتسع المقام لهذا 


والخلاصة أن يكون الرفق والحب والعطف هو وسيلتنا في تربية ابنائنا و أن نكون حريصين كل الحرص على أن نستنفذ جميع الوسائل قبل استخدام وسيلة الضرب في التربية مقيدة بما سبق ذكره من اظهار أن الضرب لسبب التربية فقط وأن لا يكون في وقت غضب وأن لا يكون مؤذياً وأن لا يكون أمام أشخاص آخرين وخاصة الأقران وأن لا يرافقه سب وشتم بل يكون معه نصح و عطف وأن لا يتعدى الحد المطلوب.

للاستزادة :

 ( تربية الأولاد في الإسلام : د. عبد الله علوان ).

( مسؤولية الأب المسلم في تربية الولد في مرحلة الطفولة : عدنان حسن باحارث ).

( موقع المربي : محمد عبد الله الدويش ).

 

وأخيراً اسأل الله لي ولكم التوفيق و أن يتولى سبحانه حفظ ونشأة ابنائنا 

انقطاع الكهرباء

انقطاع الكهرباء

رجعت بيتي

أطفالي وزوجتي بانتظاري فرحين

لحظات مرّت قبل أن يعم الظلام البيت..انقطع التيار الكهربائي

من سنوات لا أذكر أن التيار الكهربائي انقطع

كنت إن أصاب جهاز الكمبيوتر عطل أو توقفت شبكة الانترنت أشعر أن حياتي ناقصة

فكيف بي وكل البيت يعمه الظلام

مرت أكثر من ساعة..اصابني الضجر وكذا الجميع

أطفالي حولي يبكون مستغربين..طال الأمر و تجاوزنا منتصف الليل

ابنتي جود ذات السنتان لم تستطع النوم، فلقد تعودت أن تنام و جهاز التكييف شغّال

أحسست أن الدنيا ضاقت من حولي

وفي وسط الظلام..تذكرت أهل غزّة

تلفّحت ساعدي و انزويت

اغمضت عيني .. ورحلت لهناك بخيالي

تخيلت نفسي أجلس بين ابنائي في بيتنا في غزّة

في بيتنا الذي نفد منه كل ما يؤكل، ولم يبقى إلا القليل مما يشرب

في بيتنا الذي يعيش تحت عاصفة القنابل الفوسفورية والذكية

أطفالي من حولي يبكون ليس الظلام هو السبب أو جهاز التكييف

بل بطونهم الجوعى و افئدتهم الخائفة

وآلامهم التي لا تجد الدواء

و كل منا يرسم في مخيلته كيف ومتى سيمزج أحد تلك الصواريخ لحومنا ودمائنا بجدران بيتنا لنثبت للعالم كله أن هذه هي أرضنا حقاً

غفوت وأبنائي في غزة بعد تعبنا لليال من الخوف ليوقظني صرخات أطفالي في البيت بفرحهم بعودت التيار الكهربائي

و ليعود ضجيج جهاز التكييف لتنسينا تلك النعم شقاء إخواننا

قال صلى الله عليه وسلم ( اخشوشنا فإن النعم لا تدوم ) .

نهاية الأسبوع ثم ماذا ؟

انتهى أسبوع التدوين من أجل القدس

صحيح أن المشاركة لم تكن كما توقعت …ولا ألوم إلا نفسي

فقد أعلنت عن الفكرة …ثم أعلنت موعد الانطلاق بعدها بخمسة أيام فقط


وقد نبهني بعض الإخوة ( بعد انطلاق الأسبوع ) مشكورين أنه كان من المفترض التخطيط للأسبوع أكثر ثم تجهيز البنرات ونشرها ثم البدء بعد أسبوعين مثلاً

ولكني لخبرتي القصيرة في مجال التدوين كانت أول تجربة كحملة ..ولكنها كانت تجربة من تجارب الحياة

تمر على البعض فيتعلم منها وتمر على البعض فينساها

لذا اسأل الله أن أكون ممن يتعلم من تجارب الحياة .. وإن شاء الله يداً بيد مع المدونين لنسمع صوتنا في قضايا الأمة وليكون لنا دورنا مستقبلاً إن شاء الله

………………………………….

وثانياً مما غيبني عن مدونتي لآخر يومان من الأسبوع هو وفاة ( هارديسك ) جهازي لأسباب غير معروفة

فذهب معه كل الذكريات التي كنت قد خزنتها عليه

والفاجعة لم تكن بوفاته بل بما كان يحمله

………………………………….

و هذه قائمة بالمدونات التي استطعت متابعتها ورصد مشاركتها في أسبوع التدوين من أجل القدس مرتبة عشوائياً

زهرة القدس من مدونة ياسر

القدس تاريخ ووجود من مدونة حامل المسك

المسجد الأقصى أمانة من مدونة نبضات قلم

حقائق عن القدس والمسجد الأقصى من مدونة حسام الأخرس

القدس أولاً وثانياً وأخيرا من مدونة ابن الشمال

القدس لنا من مدونة أرض الياسمين

فلسطين حكاية سنرويها للأجنة من مدونة RESOUND

ما الفرق بين فلسطين والأندلس من مدونة حياتك غير

من أهل فلسطين حقيقة من مدونتي

كيف ضاعت فلسطين الجزء الأول من مدونتي

و لا أنسى أن أشكر كل من شجع وأخص بالشكر الأخ عمر من مدونة المرفأ صاحب الجهد الطيب في تجهيز البنرات

والعفو من كل من كتب وشارك ولم أستطع أن اصل لمدونته واتمنى أن ينبهني

………………………………….

وفي النهاية لا يجب أن يقتصر دورنا على المدونات، صحيح أننا لن نغيير الوضع الحالي ببعض التدوينات

ولكن أقل ما نستطيع فعله هو أن نعمل على نشر ثقافة المقاومة السلمية وغيرها وعدم الرضا عن أن تسلب أراضينا ومقدساتنا دون حراك منا

أن نربي ابنائنا على حب فلسطين وكل أرض مسلوبة 

أن لا نسمح للحرب الإعلامية والفكرية والعسكرية أن تمحي من ذاكرتنا قضايانا

أن يتحرك كل في مجاله سعياً لإرجاع هذه الأمة لمكانتها الحقيقية

فالقدس لنا وكذا فلسطين كلها من بحرها إلى بحرها




 

كيف ضاعت فلسطين الجزء الأول

 

الأحداث التي سأمر عليها تبدأ من عام 1874 م أيام حكم السلطان عبد الحميد الثاني حيث ضم فلسطين لحكم الدولة العثمانية.

ahamid

وفي هذا الوقت وفي بقعة أخرى من العالم ، وتحديداً في روسيا والتي كان يحكمها قيصر روسيا الثاني ، كان اليهود يدبرون لمؤامرة خطيرة جداً وهي اغتيال الإسكندر، ولكنه استطاع أن ينجو من عملية الاغتيال وقام على أعقابها بحركة قمع وانتقام شديدة من اليهود وبدأ يدفعهم للهجرة من روسيا

وظهرت حركة اللاسامية أي العداء لكل ما هو سامي والأصل السامي هو أصل اليهود والعرب .


وكانت أعداد اليهود كبيرة تقدر بالملايين وأكثرهم كانوا في أوربا وظهرت مشلكة كبيرة في مكان لجوء هؤلاء وقامت إثر ذلك جماعة تسمى ( حركة أحباء صهيون ) وكان من جهودها السعي لدى فرنسا وبريطانيا باسترحام الدولة العثمانية التي كانت مجاورة للدولة الروسية لكي تسمح لليهود بالهجرة إليها فسمح لهم السلطان عبد الحميد بسكنى الدولة العثمانية ما عدا فلسطين التي لم تكن ممنوعة عليهم قبل ذلك.


وأثنائها عاتب السفير الأمريكي ( لم يكن لأمريكا في ذلك الوقت أي نشاط عسكري أو سياسي ) السلطان عبد الحميد على شرطه 

فأجابه السلطان عبد الحميد ( إنني لن أسمح لليهود بالاستقرار في فلسطين ما دامت دولة الخلافة العثمانية قائمة )

وفي عام 1882 م تحركت بريطانيا نحو مصر واحتلتها

وإلى عام 1914 كان قد هاجر أكثر من 2.5 مليون يهودي لدولة الخلافة العثمانية واستقر أكثرهم في تركيا 

ولم يتسلل نحو فلسطين سوى 155 ألف يهودي يشكلون نسبة 2% من مجموع اليهود الذين هاجروا 

وخلال هذه الفترة استطاع اليهود بناء عدد من المستعمرات البعيدة عن الأنظار ، إلا أن أهل فلسطين انتبهوا لهذا التحرك وبدأت حركة مقاومة له من داخل فلسطين.

وبدأت صدامات مسلحة تظهر بين الفلاحين الفلسطيني واليهود 

عندها أحس السلطان عبد الحميد بنيتهم فأشرف بنفسه على إدارة فلسطين ، وأصدر قانوناً بمنع الهجرة اليهودية الجماعية إلى الأراضي العثمانية ومنع الزائرين من البقاء في فلسطين أكثر من ثلاثة أشهر حتى الفرادى منهم.

وبعدها استقر الأمر وانشغل السلطان عبد الحميد بقضايا أخرى هامة فأمر الخديوي ( عباس حلمي ) في مصر أن يتابع شؤون الساحل في فلسطين 


واستغل اليهود الألمان ضعف الخديوي في مراقبة الساحل وبدؤوا يهاهجرون نحو فلسطين وشرعوا في بناء مستوطنات يهودية فيه.

وعاد السلطان عبد الحميد فانتبه إلى التحرك اليهودي الجديد فأمر بإعادة تبعية فلسطين إليه مباشرة وأرسل قوة عثمانية من تركيا لطرد اليهود الألمان من الساحل وأصدر قراراً في عام 1892 يقضي بمنع بيع الاراضي لليهود حتى من قبل الفلسطينيين 

وفي عام 1896 ظهر على الساحة العالمية اسم جديد ( ثيودر هرتزل ) مؤسسة رابطة الاستعمار اليهودي في فلسطين وأصدر كتابه ” الدولة اليهودية ” ودعا فيه إلى إقامة دولة في فلسطين فإن لم تكن في فلسطين ففي الأرجنتين.

images


وهنا تنكشف أكاذيبهم بقدسية فلسطين لديهم لأنهم وضعوا بديلا عنها، و كانت غايتهم إقامة دولة فقط.

و في عام 1897 م حدثت حرب بين الدولة العثمانية و اليونانية وأفلست الدولة العثمانية أمام هذه الأزمات الخانقة وتحرك هرتزل فجمع ملايين اليهود في أوروبا وعرض على السلطان عبد الحميد عبر  السفير العثماني في فيينا تبرعا يهوديا ضخما نظيرالسماح بهجرة اليهود إلى فلسطين فجاء الرد قوياً وصارماً : ” إنني لا أستطيع التخلي عن شبر واحد من فلسطين لأنها ليست ملك يميني بل ملك شعبي لقد ناضل شعبي في سبيل هذه الأرض ورواها بدمه”


أفجع هذا الرد اليهود في كل العالم وأدرك هرتزل أن لايمكن دخول فلسطين في ظل وجود السلطان عبد الحميد فأعلن عقد أول مؤتمر صهيوني في مدينة “بازل” في سويسرا برئاسة هرتزل نفسه وأنشأ فيه المنظمة الصهيونية العالمية ومن قراراته أنه ليس لليهود سوى وطن قومي في فلسطين وإلغاء فكرة الأرجنتين و قرر في حالة استمرار رفض السلطان عبد الحميد لمطالبهم سيعملون على تحطيم الدولة العثمانية.


ثم في عام 1898م عقد المؤتمر الصهيوني الثاني في “بازل ” في سوسيرا مرة أخرى وخرج بعدة قرارات منها إنشاء البنك اليهودي وتشجيع تعلم اللغة العبرية وتفويض “هرتزل” في كيفية حمل الدول الأوروبية على مساعدة اليهود لإقامة دولة فلسطين.

يتبع…


 

بنرات لدعم أسبوع التدوين من أجل القدس

أعزائي المدونيين يسعدني بداية أن أشكر كل من شارك بأسبوع التدوين من أجل القدس بتدوينة أو فكرة أو دعم أو نشر

مع أن الموضوع لم يأخذ بعد نصيبه المطلوب من جهودنا

لذا أطالب نفسي وإياكم أن يكون لنا ولو جهد بسيط في هذا المشروع

وهذه بنرات أرجو منكم أن تضعوها في مدوناتكم الطيبة حتى تنتشر الحملة على نطاق أوسع

ويكون لها عطرها وصيتها وصداها على شبكة الانترنت

وأخص بالشكر الأخ عمر مشوح صاحب مدونة المرفأ على جهده الطيب في تجهيز هذه البنرات

أسبوع التدوين من أجل القدس