مبعدون.. وبطل

” عائدون ”

البداية :

عصابات يهودية مدعومة من دول قوية بأمر من ” منظمات أممية ” بين عامي 1948 – 1949 تدمر 478 قرية من أصل 585 قرية في فلسطين

مجازر وصل عددها إلى 34 مجزرة راح ضحيتها النساء والأطفال وسيطروا على 78% من الأرض الفلسطينية مع أن ” الأمم المتحدة ” أعطتهم الحق فقط بـ 54% من فلسطين

وعلى أثر هذا العدوان .. شرد 500 ألف فلسطيني خارج أرضهم وأرض أبائهم وأجدادهم ( يقول موشي ديان وزير الدفاع الإسرائيلي ” ليس هناك قرية يهودية واحدة في هذه البلاد لم يتم بناؤها فوق موقع لقرية عربية، كانت كل قرية عربية يشرد أهلها ويقام مكانها قرية إسرائيلية ” )

 

نموذج لأسود فلسطين :

في ليلة الرابع عشر من ديسمبر لعام 1992 أبعد 416 فلسطيني وكان منهم أكثر من 200 خطيب مسجد وأطباء و مهندسين وصيادلة ومدرسون وطلاب ، وفعلا ترك المبعدون في الشريط الحدودي بين الحدود اللبنانية والإسرائيلية في منطقة مرج الزهور فرفض المبعدون دخول اللبنان وكان هذا موقف الحكومة اللبنانية ايضاً و أصر الشهيد ومن معه على العيش في مكانهم للأبد والموت فيه أو العودة لفلسطين وكان الصحفيين يشككون في ثباتهم فكان الشهيد رحمه الله دائماً ما يؤكد لهم أنهم سيروا نموذجاً آخر يوقن أن الله معهم وأنهم في جهاد في سبيل الله وفعلا قام المبعدون بتشكيل لجان لترتيب أمورهم وكان الرنتيسي الناطق الرسمي بإسم المبعدين و أقاموا جامعة سميت ” جامعة ابن تيمية ” و كانت تدرس الطلاب وتمتحنهم وتعتمد درجاتهم في جامعاتهم في داخل فلسطين وفعلاً رأى العالم نموذجاً فريداً من الصمود والثبات لم يعهده العالم دعوة و حسن خلق وثبات .. حتى أنهم كانوا يعالجون القرويين اللبنانيين ويدرسونهم و يصلحون بينهم وانتقلوا من أن يكونوا عالة وهماً في المنطقة إلى العطاء والبذل ، حتى أنهم كانوا يحصدون عن الفلاحين بساتينهم لوجه الله وهكذا ومقابل هذا الثبات أرغم اليهود على ردهم لداخل فلسطين وأغلق هذا الباب إلى يومنا هذا واعتقل الاحتلال المرحوم الرنتيسي فور دخوله فلسطين وخرج من السجن بعد ثلاث سنوات ونصف ليباشر دوره في قيادة حماس واعتقل بعدها عدة مرات حتى استشهد رحمه الله على يد الجيش الإسرائيلي.

 

ومن أشعاره  

قم للوطن .. وانثر دماك له ثمن                     واخلع فديتك كل أسباب الوهن

فإذا قُتلت فلست أنت بميت                          فانعم بعيش لا يبيد مع الزمن

الآن :

 

المخططات اليهودية على أشدها .. فالدول العربية أثبتت لليهود أنهم لن يحركوا ساكناً لا دفاعاً عن أقصاهم ولا عن إخوانهم و عمليات تهويد القدس .. و هدم الأقصى .. و بناء الهيكل .. وتهويد الخليل … كلها خطط إسرائيلية لتهويد فلسطين كلها والتلويح بضم الضفة للأردن وغزة لمصر .. دليل على أن إسرائيل ألغت مشروع ( الدولتين ) .. وأن السنوات التي ضاعت في مفاوضات ” حل الدولتين ” كانت سراب يسعى له بعض الحالمين باسترداد أوطانهم بمفاوضات مع لص الغدر  وأن الطريق الوحيد لرد الأرض هو أن نسقيها من دمائنا

 

.. ………………………………..

 

أخرج مركز الدراسات الفلسطينية الشهر الماضي دراسة توضح أن الفلسطينيين تضاعفوا سبع مرات منذ عام 1948م

 

يا أهل فلسطين في الداخل والخارج أنتم رمز العزة في الأمة فلا تتخلوا عن أرضكم وسيأتي اليوم الذي نكون فيه معكم

Advertisements

هل يتصالح من ساعد الذئب على الغنم مع الراعي

 

هل يتصالح من ساعد الذئب على الغنم مع الراعي 

 

بين الفينة والأخرى تجتمع بعض الفصائل الفلسطينية في محاولة لعقد مصالحة واتفاق بينهم ، وأرى من وجهة نظري أن هذا غير ممكن مطلقاً للأسباب التالية :

 

أن لكل من الطرفين مبادئ و أهداف يعمل لأجلها، بل ولكل طرف حدود لا يسعه تعديها، لأنه لو تعداها فلن يبقى أو لن يمثل ما كان يمثله في السابق.

 

فالسلطة الفلسطينية ( برأيي ) أنها الأداة التي قبلت بها إسرائيل لتقوم مقام الفلسطينيين في تمرير الاتفاقيات المذلة، والتي لا تزيد المسافة بين الفلسطينيين وحقهم إلا بعداً، ولا تضيف إلا مزيداً من الشرعية و القوة والتسلط لإسرائيل.

أما حركات المقاومة فهي نبض الشعب الفلسطيني الذي ما زال يصر على استرداد أرضه، و يرفض الاعتراف بهذه الغدة السرطانية التي استطاعت أن تجعل نفسها الأصل، و يصبح أهل الأرض هم الضيوف الذين يتسولون في كل اتفاقية شبراً من الأرض ليقيموا عليه دولتهم.

 

السلطة ( لن تقبل ) ومن وراءها بحكومة جديدة تشارك فيها حماس التي لا تعترف بإسرائيل و لا تعترف بالاتفاقيات السابقة.

والحركات المقاومة لن تقبل بحكومات شكلية، بينما يستمر الوضع على ما هو عليه،

وتتحكم السلطة و أجهزتها بالوضع السياسي والداخلي كذلك.

 

لذا لن يتصالح الطرفان تصالح حقيقي ( غير شكلي يُهدم خلال أسابيع ) إلا إذا

تنازلت الحركات المقاومة عن مبادئها وتدمغ حينها هي كذلك بالخيانة للأمتين العربية والإسلامية، و تقبل بالدخول في مفاوضات مع العدو الصهيوني تضيع فيها السنين ويضيع معها الحق المغتصب.

 

أو ترجع السلطة عن خيانتها، وتنضم للحركات المقاومة، و تبدأ طريق المقاومة لاسترداد الأراضي المغتصبة ، وتعي أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة

 

….

 

(((ملحق : مسيرة المفاوضات التي سترجع للأمة حقها )))

·       مؤتمر مدريد : جرت بين الدول العربية وبين إسرائيل و كانت مشاركة الفلسطينيين من خلال وفد أردني.

·       اتفاقية أوسلو أيلول / سبتمبر 1993 : أقر الصهاينة بتمثيل منظمة التحرير الفلسطينية للفلسطينيين ( لإنجاز مخططاتها ) وجرى آنذاك تبادل رسائل بين عرفات ورابين تنص على اعتراف الأول بحق إسرائيل بالوجود واعتراف الأخير فقط بـ ” منظمة التحرير الفلسطينية ” ممثلاً للشعب الفلسطيني.

·       كامب ديفيد 2000 م : أجريت عدة محاولات من بينها ( طابا 1995 –واي ريفر 1998 – شرح الشيخ 1999 ) لتسريع وتيرة الانسحاب وتطبيق مقتضيات أوسلو فيما يتعلق بالحكم الذاتي وجميعها انتهت لانسحاب شكلي و عدم بسط أي سلطة حقيقية للفلسطينيين.

·       ثم قرر الرئيس الأمريكي الأسبق ( بيل كلينتون ) في عام 2000م التصدي لقضايا الوضع النهائي وفي مقدمتها مسائل الحدود والقدس واللاجئين والتي أرجأت أوسلو إثارتها إلى مفاوضات لاحقة وجرت المفاوضات في شهر يوليو/تموز وشارك فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي الصهيوني آنذاك إيهود باراك ورئيس منظمة التحرير الفلسطيني ياسر عرفات.

ولم تسفر هذه المفاوضات عن أي اتفاق مع ماجرى فيها من التفاوض على تلك المسائل بتفصيل غير مسبوق. وكانت المشكلة الأساسية هي أن أقصى ما قالت إسرائيل أنها قادرة على تقديمه كان دون الحد الأدنى لما قال الطرف الفلسطيني المفاوض أنه قادر على قبوله.

وعرضت إسرائيل قطاع غزة و أجزاء من الضفة الغربية و شطراً من صحراء النقب نظير احتفاظها بالسيادة على أهم الكتل الاستيطانية في الضفة والكثير منها يقع ضمن حدود القدس الشرقية أو حولها. وتلا إخفاق مفاوضات كامب ديفيد 2000 م اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

·       طابا 2001 م : في نهاية فترة ( بيل كلينتون ) عرض مقترح يتضمن إجراء محادثات في واشنطن ثم القاهرة وطابا بمصر فأدت إلى تعميق الخلاف دون التغلب عليها وجاء في البيان الختامي ( لقد تبين أنه من المستحيل التوصل إلى تفاهم يخض جميع المسائل )

·       خريطة الطريق ( 2003 )م : تبنت الرباعية الدولية ( أمريكا – روسيا – الاتحاد الأوروبي – الأمم متحدة ) خطة خارقة الطريق التي طرحها ( جورج بوش الابن ) ولا تعرض هذه الخطة تفاصيل التسوية النهائية لكنها تقترح سبل حل الصراع ، ودعت إلى إقامة دولتين صهيونية وفلسطينية حسب المراحل التالية واضعة الأولوية للشأن الأمني :

1.    يصدر الطرفان بياناً يؤكدان فيه دعمهما لمبدأ الدولتين ويتوقف الفلسطينيين عن ” العنف ” والتصدي لكل الضالعين في ” الإرهاب ” ويتوقف الصهاينة عن بناء المزيد من المستوطنات و يلتزمون بضبط النفس عسكرياً.

2.    مؤتمر دولي يشهد ولادة دولة فلسطينية ” بحدود مؤقتة ” .

3.    مفاوضات الاتفاق النهائي.

طبعاً لم تطبق خارطة الطريق فقد نصت على الوصول لاتفاق نهائي قبل نهاية عام 2005 م لكن الأحداث تجاوزتها

( المحلق هذا منقول من مجلة البيان ” بتصرف بسيط ” العدد259 ربيع الأول 1430هـ )

 

 

 

 

الـ bbc و cnn و دورهما

لا يخفى على عاقل دور الإعلام في الحرب الحديثة 

بل لعله أصبح ذو الدور الرئيسي في المعركة

كما نعلم رفضت من أيام الـ BBC نشر نداء غزة الإغاثي 

فهذا يدل على أن لهذه المؤسسات انحياد لجانب طرف على حساب طرف آخر

واليوم افاجئ وأنا أتابع الأخبار بخبر على موقع  CNN  يتكلم الخبر عن العملية الفلسطينية التي حدثت اليوم 

وأدت إلى تدمير دبابة صهيونية ومقتل جندي إسرائيلي وجرح آخرين 

كلنا نشاهد من بداية إعلان اسرائيل وقف إطلاق النار الأحادي و هي ما تزال بين الفينة والأخرى تخرق وقف إطلاق النار ( كالعادة )

بينما لا تزال قواتها البرية والبحرية تحكم حصارها على غزة وكأن هذا ليس من الحرب

ومن أشهر خروقات اسرائيل  قصف سفنها الحربية لشواطئ غزة من أيام ومقتل فلسطينيين وجرح أخرين 

– أما قناة الـ CNN نسيت كل هذا واعتبرت أن عملية حماس اليوم هي أول خرق للتهدئة ووقف إطلاق النار

في محاولة لإبراز حماس كأنها هي من تسعى للحرب وتخرق التهدئة و تنكس الوعود

كما حملوها سابقا اسباب الحرب الاسرائيلية على غزة بأنها هي من اطلقت الصواريخ و خرقت التهدئة التي ما برحت اسرائيل تخرقها بشكل يومي دون أن تعتبر هذه الأعمال الإجرامية إلا دفاعاً عن النفس

المجتمع الدولي و حركة فتح ( ماذا يريدان ؟! )

ما تزال الحرب مستمرة على غزة…

وما تزال الحرب مستمرة لإسقاط حماس…

  • تستيقظ فجأة حركة فتح بعد انقضاء المعركة العسكرية لتكتشف أن لها شعباً في غزة ويبدأ المتحدثين الرسميين لفتح بالتشدق بوطنيتهم و حزنهم و حرقة دمهم على دماء أهل غزة . ( قد يتسآل البعض لم لا تستجيب حماس لمطالب فتح بأن الأولوية الآن للحوار الفلسطيني الفلسطيني وتشكيل حكومة الوفاق الوطني ؟ والسبب كما أرى أن فتح ما تزال تسعى لانتزاع نصر حماس وما تزال تسعى لكسب بعض الأرباح لإسرائيل التي فشلت في تحقيق أهدافها في غزة فهي تسعى من وراء تشكيل حكومة الوفاق أولاً ثم الحوار مع اسرائيل ان تكون لها يد في شروط التهدئة مع اسرائيل فتخفض من سقف الشروط فحماس ترفض ربط شاليط بالتهدئة و تربط التهدئة بفتح المعابر ووقف اطلاق النار و تصر على تهدئة قصيرة المدى . والسبب الثاني أن اعضاء السلطة الفلسطينية فتحوا أفواههم و سال لعابهم فهم يسعون ايضا لاستلام الأموال المخصصة لإعادة إعمار غزة ليذهب بعضها لجيوبهم .
  • المجتمع الدولي ما زال يكافئ مصر على خيانتها للعرب والمسلمين عن طريق القمة التي عقدت في أسرع وقت قياسي ضمت بعض الدول الأوروبية ثم بالتمسك بالمبادرة المصرية وصولاً لإبقاء وصاية مصر على اي اتفاق أو حوار يدور بين الاطراف المتنازعة .
  • و مع أن مسئولي الأمم المتحدة و المنظمات الحقوقية تنازلوا قليلاً ورضوا بأن يوجهوا العتب لإسرائيل لكنهم ما زالوا في خدمتها بشكل خفي. فقد صرح احدهم اليوم بأن ( حماس ) وإسرائيل لم تحترما حقوق الإنسان في حربهما في غزة .    أنسي هذا أن اسرئيل هي من بدأت الحرب وخرقت الهدنة و استخدمت أغلب الأسلحة المحرمة دولياً في حربها، بل جعلت من غزة مختبراً عسكرياً لاسلحتها وأسلحة امريكا ، ثم أي عدوان اقترفته حماس على حقوق الإنسان . ولكنه المجتمع الدولي الكاذب الذي ما زال كما كان دائماً في خدمة الكيان الصهيوني .
  • ونقطة اخيرة أوجهها للسيد دحلان خاصة و للعالم عامة : في بداية وصول حماس للحكومة عن طريق انتخابات ديمقراطية شعبية حرة صرح دحلان تصريح خاص بين فئرانه ( هدول اصحاب اللحى مكانه في مساجدهم السياسة مو شغلتهم وما يفهموا فيها ) أو قريباً من ذلك . فأقول له خسرت الرهان وأثبتت حماس أنها قادرة على كسب الشعب ، ثم اثبتت انها قادرة على إدارة حرب مع قوة عظمى بإمكانيات ضعيفة ، ثم أثبتت أنها قادرة على الحفاظ على كيانها و القيام بواجباتها في أصعب الظروف فها هي بعد أيام من انتهاء المعركة تصرف الرواتب وتوزع مساعدات لأصحاب البيوت المهدمة و تستمر الأنشطة في الحياة المدنية وهذا نصر للشعب الفلسطيني كله وليس فقط لحماس فحماس جزء من هذا الشعب الحر و نصر ايضا لجميع الفصائل المقاومة التي اثبتت مدى وحدتها وحرصها على المصلحة العامة خلال الحرب على غزة.