انطلاق أسبوع التدوين من أجل القدس

 

القدس

 

كانت تدوينتي السابقة دعوة لننطلق معاً  بأسبوع للتدوين من أجل القدس وذكرت فيها مناسبة انطلاقها في هذا الوقت الذي يهجّرِ فيه الصهاينة مئات الأسر من بيوتهم منتقلين من حي للملسلمين ملحقين به حي للمسيحيين ساعين بإصرار على تهويد القدس التي لم تكن يوم لهم



وقد تفاعل عدد من الإخوة والأخوات للفكرة و طالبوني بتحديد موعد لانطلاق الأسبوع، و لأنني كنت أتمنى أن ينطلق هذا الأسبوع من أحد مواقع المجتمعات التدوينية تأخرت بتحديد موعد الانطلاق


ولكن أقول لعل الخير في جعله عام لجميع الجنسيات العربية، فهذه هي القدس كما كانت دائماً ، تجمع القلوب والأرواح ، تجمع العرب ، وتجمع المسلمين ، مهد أغلب الرسالات السماوية ، وجزء من أرض الخير التي دعا لها نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم بالبركة.


و أرض الشام هي أرض عظائم الأحداث من قدم الزمان وحتى آخر الزمان


قال شيخ الإسلام رحمه الله : ” كما أنه في آخر الزمان يعود الأمر إلى الشام كما أسري بالنبي من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، فخيار أهل الأرض في آخر الزمان ألزمهم مهاجر إبراهيم عليه السلام وهو بالشام، فإلى بيت المقدس وما حوله يعود الخلق والأمر، ومن هناك يحشر الخلق، والإسلام في آخر الزمان يكون أظهر بالشام ” انتهى كلامه.


ولنبدأ معاً أسبوع التدوين من أجل القدس  


لنبدأ الأسبوع يوم السبت بتاريخ 28 / 2 / 2009 م   – 4 / 3 / 1430هـ


ولتكن تدويناتنا تشمل التالي :


1 – تاريخ القدس.

2- صور القدس وإن أمكن مقاطع فيديو.

3- كيف سرقت القدس على يد الصهاينة.

4- كيف هجر أهلها وسلبوا أراضيهم وبيوتهم.

5- خطط الصهاينة لتغيير التركيبة السكانية لفلسطين والقدس.

6- حقائق عن هيكل اليهود وحقهم بفلسطين.


وقد أنشئت مجموعة على الفيس بوك لتستمر الأنشطة بعد هذا الأسبوع ولنشر روابط التدوينات عليها إن شاء الله

معاً ضد تهويد القدس


Advertisements

أسبوع التدوين من أجل القدس

كما الجولان

جراحٌ كثيرة

( القدس )

( العراق )

( الصومال )

( السودان )

..

.

وكجزء له تاريخه المشرف من هذه الأمة.. و كشعبٍ عاش من الأزل في قلب أحداث الأمة

لا بد لنا أن لا نقف عند الجولان

فالجولان لنا … وكذا القدس والعراق وجميع الدول العربية 

وبعد أن بدأت معركة غزة وتحطمت على أسوارها جبهة إسرائيل

ها هي القدس تتعرض لحرب لا تقل قسوة عن تلك الحرب

سمعت كما سمعتم أن البلدية الإسرائيلية بالقدس قد سلمت 88 عائلة فلسطينية إخطارات بهدم منازلها بمنطقة البستان في حي سلوان التابع لمدينة القدس المحتلة، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص.

وستؤدي عملية الترحيل، التي توصف بأنها الأوسع منذ العام 1967، إلى تشريد أكثر من 1500 فلسطيني مقدسي وسحب حقهم في الإقامة بالمدينة.

وقد صرح الشيخ صلاح ايضا بأن أعمال الحفريات في أسفل المسجد الأقصى قد تسارعت مؤخراً، ودعا إلى الرباط في المسجد الأقصى الذي أصبح محمولاً على مدينة من الكهوف والأنفاق وأعمال الحفريات

كما ذكر الأمين العام لهيئة نصرة القدس أنه في الوقت الذي شرعت فيه السلطات الإسرائيلية في استهداف حي البستان جنوب الأقصى، تشرع أيضا في استهداف حي الشيخ جراح شمال الأقصى.


ورأى أن “هذا التطور الخطير يعكس حجم الاضطهاد الذي بات يعاني منه المواطن المقدسي، ويكشف في الوقت نفسه عن المستوى الخطير الذي بلغته عملية التهويد المستمرة والمتواصلة منذ احتلال القسم الشرقي للمدينة عام 1967”.


وكشف خاطر أن سلطات الاحتلال كانت قد نجحت في تهجير عشرات الآلاف من المسيحيين بفعل الظروف القاسية التي تفرضها على الفلسطينيين عموما، حتى إن نسبتهم اليوم بالأراضي المقدسة لم تعد تتجاوز 1% بعد أن كانت تصل أحيانا أكثر من 5%.

إذاً لن ننسى القدس ..

مسلمون ومسيحيون سيهجرون ويطردون من بيوتهم التي بناها ابائهم على يد دخيل خبيث بحجة أن هذه البيوت غير مرخصة

حقاً إنها لإحدى عجائب زماننا 

من بين الضجيج العذب للمدونات السورية أدعو نفسي وإياكم أن نخصص أسبوع للتدوين من أجل القدس كما كان الأول للجولان

أدعو نفسي وإياكم أن نعمل لإخواننا كما عملنا لأنفسنا

ولتكن من المدونات السورية أولاً ..

وليكن الأسبوع الثاني وليس الأخير..

ولتكون القدس المحطة الثانية وليست الأخيرة..

و لنتكلم عن القدس  عرب ومسلمين ومسيحين … لنتكلم عن هيكلهم المزعوم…لنتكلم عن تاريخهم وكيف جاءوا وما فعلوا.


بإنتظار أرائكم ومقترحاتكم

 

 

 

 

 

 

 

نحو مجتمع تدويني أكبر…ومؤثر أكثر

بعد النجاح المتفق عليه للمدون و التأكد بعد التجربة بأن هذه التدوينات تؤثر بالرأي العام و لها تأثير اتضح من خلال فعاليات أسبوع الجولان   صار من الواجب علينا أن نعيد حساباتنا مرة ثانية من خلال الاتفاق على خطة عمل توحد جهودنا على الأقل في قضايا الأمة المصيرية.

ومن هذه التدوينة البسيطة أدعو أن يقام مجتمع تدويني لكل دولة عربية وإسلامية مشابه للمدون تلك التجربة الناجحة

فيكون هناك مجتمع تدويني سوري ومصري وكويتي وسعودي وغيره .

و الأفضل وما أتمناه أن نقوم نحن كمجتمع تدويني سوري بدعوة جميع المدونين العرب لإنشاء مجتمع تدويني عربي 

يضم جميع التدوينات العربية 

فكيف سيكون حجم وتأثير هذه التدوينات عندما نركز جهودنا ونعمل بخطة عمل موحدة 

وأنا مستعد أن أتكفل بالموقع كاملاً حتى يصبح جاهزاً إن لقيت تكاتف وتعاون

فنحن جميعاً نرى أن الوطن العربي فيه مئة جولان وليس جولان واحد

وما يحدث وينتظر أن يحدث لأهلنا في غزة الحرة أكبر دليل

بإنتظار ردودكم الكريمة