قناة العربية من جديد أقلام مأجورة – و دفاع عن النفس بلغة ( الشوارع )

قناة العربية من جديد 

أقلام مأجورة – و دفاع عن النفس بلغة ( الشوارع )

كنت في حافلة النقل اليوم عائداً إلى مدينتي فناولني صديقي جريدة الوطن السعودية لأشغل بها وقتي ( الصادرة يوم الجمعة 4/2/1430هـ ).

لفت انتباهي مقال لـ ضمير متصل … لا أدري يقصد ضمير من ولكني متأكد أنه ليس ضمير الشعوب العربية 

المقال بعنوان : الجزيرة والعربية : المهنية والموضوعية

ابتدأ المقال بتذكيره أن الرئيس الأمريكي أوباما أختار قناة العربية ليطل من خلالها للعالم العربي ويشرح لهم نقاط سياسته الأساسية في محاولة منه لرفع مكانة قناة العربية

نعم يا ( الضمير المتصل ) حتى القنوات الإعلامية الصهيونية تختار قناة العربية عندما تريد أن تنقل من قناة عربية لأن الجمل المختار في قناة العربية تتناسب مع المزاج الصهيوني

ثم يستطرد بقواعده الإعلامية وكيف أن الجزيرة نسفت القاعدة الإعلامية القائلة ( يضعف الإعلام حين ينحاز )

أقول لك :

1- الجزيرة إن كانت كما تقول إنحازت للمقاومة فهذا شرف لها وهذا تمثيل لنبض الشارع العربي ويكفي كلمة قالها الشيخ محمد العريفي على قناة الجزيرة عندما سأله المذيع :هل يجوز أن تقف القنوات الإعلامية على الحياد 

فأجاب الشيخ العريفي : لا والله بل على القنوات الإعلامية نصر المقاومة ونصر القضية الإسلامية …. .

مع أني لا أتفق معك في أن الجزيرة كانت منحازة للمقاومة 

فمع كل نشرة كانت تستضيف الجزيرة ( متحدث باسم حماس – متحدث باسم فتح – متحدث باسم الجيش الإسرائيلي – متحدث باسم الحكومة المصرية )

فأي عدم حياد تتكلم عنه

أما اهتمام الجزيرة بالشهداء المدنيين فمن باب حقوق الإنسان وفقط.

أما قناة العربية لا أذكر أنها كانت تأتي بمتحدثين من حركة حماس بل كانت تكتفي بمتحدثين من حركة فتح

بل كنا نرا مصوريها يجوبون مع الجيش الصهيوني في غزة ويحاولون جاهدين تبشيرنا باجتياح غزة

2 – ثم يستطرد الكاتب مظهرا للقارئ أن قناة الجزيرة خلال الأحداث المأساوية في غزة خسرت شعبيتها وخسرت مشاهديها على حساب المنافس الآخر ( العربية ) لا أدري بصراحة كيف يجرئ كاتب مسئول عن قلمه عن كذب كذبة كبيرة كهذه وكأنه يكلم أطفال … بل حتى الأطفال لو سألتهم لأجابوه

كفاك استخفافاً بعقول القراء و انزل للشارع والشارع السعودي خاصة كونه يمثل موطن العربية واسمع رأيه بعد احداث غزة

بل قناة الجزيرة زادت شعبيتها بعد أحداث غزة على عكس العربية ( وليست منافسها ) 

كما زادت شعبية حركة حماس والجهاد وفصائل المقاومة على حساب السطلة ( وليست منافسا لهم بعد اليوم )

أنا هنا لا أدافع عن قناة الجزيرة ولكني ادافع عن عقول القراء

وإن أردت بعض الآراء  فما عليك إلا التوجه للعم ( غوغل   ) واكتب في البحث ( قناة العبرية ) لا تخف لن تأخذك نتائج البحث لقناة إسرائيلية بل أكيد ستأخذك لقناة العربية

و لا يكتفي أصحاب تلك القناة باستئجار الاقلام حتى يخرج علينا مدير قناة العربية الأستاذ عبد الرحمن الراشد 

ويصفنا أننا ( خواريف ) نعم لا تتعجب ولما لأننا لا نشاهد قناة العربية 

فشكرا لك ولمهنيتك وللباقتك وأدبك مع المشاهدين 


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: