المجتمع الدولي و حركة فتح ( ماذا يريدان ؟! )

ما تزال الحرب مستمرة على غزة…

وما تزال الحرب مستمرة لإسقاط حماس…

  • تستيقظ فجأة حركة فتح بعد انقضاء المعركة العسكرية لتكتشف أن لها شعباً في غزة ويبدأ المتحدثين الرسميين لفتح بالتشدق بوطنيتهم و حزنهم و حرقة دمهم على دماء أهل غزة . ( قد يتسآل البعض لم لا تستجيب حماس لمطالب فتح بأن الأولوية الآن للحوار الفلسطيني الفلسطيني وتشكيل حكومة الوفاق الوطني ؟ والسبب كما أرى أن فتح ما تزال تسعى لانتزاع نصر حماس وما تزال تسعى لكسب بعض الأرباح لإسرائيل التي فشلت في تحقيق أهدافها في غزة فهي تسعى من وراء تشكيل حكومة الوفاق أولاً ثم الحوار مع اسرائيل ان تكون لها يد في شروط التهدئة مع اسرائيل فتخفض من سقف الشروط فحماس ترفض ربط شاليط بالتهدئة و تربط التهدئة بفتح المعابر ووقف اطلاق النار و تصر على تهدئة قصيرة المدى . والسبب الثاني أن اعضاء السلطة الفلسطينية فتحوا أفواههم و سال لعابهم فهم يسعون ايضا لاستلام الأموال المخصصة لإعادة إعمار غزة ليذهب بعضها لجيوبهم .
  • المجتمع الدولي ما زال يكافئ مصر على خيانتها للعرب والمسلمين عن طريق القمة التي عقدت في أسرع وقت قياسي ضمت بعض الدول الأوروبية ثم بالتمسك بالمبادرة المصرية وصولاً لإبقاء وصاية مصر على اي اتفاق أو حوار يدور بين الاطراف المتنازعة .
  • و مع أن مسئولي الأمم المتحدة و المنظمات الحقوقية تنازلوا قليلاً ورضوا بأن يوجهوا العتب لإسرائيل لكنهم ما زالوا في خدمتها بشكل خفي. فقد صرح احدهم اليوم بأن ( حماس ) وإسرائيل لم تحترما حقوق الإنسان في حربهما في غزة .    أنسي هذا أن اسرئيل هي من بدأت الحرب وخرقت الهدنة و استخدمت أغلب الأسلحة المحرمة دولياً في حربها، بل جعلت من غزة مختبراً عسكرياً لاسلحتها وأسلحة امريكا ، ثم أي عدوان اقترفته حماس على حقوق الإنسان . ولكنه المجتمع الدولي الكاذب الذي ما زال كما كان دائماً في خدمة الكيان الصهيوني .
  • ونقطة اخيرة أوجهها للسيد دحلان خاصة و للعالم عامة : في بداية وصول حماس للحكومة عن طريق انتخابات ديمقراطية شعبية حرة صرح دحلان تصريح خاص بين فئرانه ( هدول اصحاب اللحى مكانه في مساجدهم السياسة مو شغلتهم وما يفهموا فيها ) أو قريباً من ذلك . فأقول له خسرت الرهان وأثبتت حماس أنها قادرة على كسب الشعب ، ثم اثبتت انها قادرة على إدارة حرب مع قوة عظمى بإمكانيات ضعيفة ، ثم أثبتت أنها قادرة على الحفاظ على كيانها و القيام بواجباتها في أصعب الظروف فها هي بعد أيام من انتهاء المعركة تصرف الرواتب وتوزع مساعدات لأصحاب البيوت المهدمة و تستمر الأنشطة في الحياة المدنية وهذا نصر للشعب الفلسطيني كله وليس فقط لحماس فحماس جزء من هذا الشعب الحر و نصر ايضا لجميع الفصائل المقاومة التي اثبتت مدى وحدتها وحرصها على المصلحة العامة خلال الحرب على غزة.
Advertisements

3 تعليقات

  1. بالرغم من كل المؤاخذات التي أسجلها عن حركة حماس فإني أحييها بصدق عن عملها البطولي والإستماتة رغم كل هذه الضغوطات التي تواجه بها.

    المجتمع الدولي وبعض المحسوبين عن حركة فتح همهم الوحيد هو تاقضاء على المقاومة.. وإن أنتهوا من حماس هناك الجهاد وإن انتهوا من الجهاد هناك الحركة الشعبية وإن أنتهوا الحركة الشعبية هناك طابور طويل من الفلسطسنيين الأحرار ينتظر…
    تحياتي

  2. يااااااه ..

    كم ذكرتني حماس بالخلافة الإسلامية..

    أسأل الله أن يعينهم ويسددهم ويثبتهم وينصرهم، لأنهم وببساطة شديدة لا يتحركون جرياً وراء أطماع شخصية، إنما طلباً لعزة المسلم، وحقوق الشعب الفلسطيني الذي لطالما أوذي باسم السلام، الذي ما كان يوماً سوى استسلاماً للمطامع اليهودية.

  3. بل اعطتنا ايضا نموذجا حياً معاصرا لما يصنع الإسلام إن استقر في قلوب الرجال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: