أنا و العالم قبل وبعد غزة

كبرت وأنا أعيش وهم الجيوش وآلة الحرب العالمية و التقنية الجبّارة التي يملكها أعدائنا

حكوماتنا لا تفتأ تردد على أسماعنا أن الدول الكبرى تملك جيوش لا يمكن هزيمتها

كبرت وأنا أعيش وهم الخوف من حكومتي … الخوف على لقمة عيشي … الخوف من الاعتقال والتعسف والظلم

دائما ما يذكروننا باحداث الإخوان في سوريا و السلفيين في الجزائر و الإخوان في مصر والعراق والسودان والصومال و…

ترعرعت كما يريدون … كل ما يعكّر طيب عيشي لا أريده

ثم ماذا…

ترعرع أسود بين الموت والنار شبّوا أحرار كما يريدون عاشوا كما يريدون وليس كما تريد حكوماتنا

أقترب الحلم العربي … السلام الدائم والشامل مع إسرائيل

فئة مؤمنة تأبى بيع فلسطين … تأبى بيع عروبتها وإسلامها وقفوا في وجه العالم …لم يخافوا إسرائيل … لم يخافوا الأنظمة القمعيّة…لم يخافوا تخلينا عنهم بل تسليمهم لأعدائهم هديّة سلام

وقفوا وحدهم ضد العالم أجمع … وأثبتوا لنا أنّ :

1 – النصر لا يأتي إلا بالتضحية والثبات .

2 – أنه إن تخلى أهل الأرض عن فلسطين ومجاهديها فعون الله لا ينقطع .

3 – أن الأمم والحضارات والنصر لا يبنى بالشعارات والكلام الفارغ والقمم بل يبنى بالعمل الجاد و الجهاد والدماء والتضحية

4 – أن أهل غزّة استحقوا النصر فأنتصروا وأننا استحققنا حكامنا

. 5 – أن الخوف يكون فقط من الله وأن العقيدة تهزم كل قوى

وأنجزوا وعدهم لنا وانتصروا على العالم

. وأخيراً شعوراً ما بداخلي وكأني أرى أن الشعوب العربية قريباً جداً تثور وترفض الذّل وتزحف نحو فلسطين لتقتل اليهود بعصيّهم